مقالات بارزة

بانياس: البدايات (مدن في الثورة السورية)

في فيلم “بانياس: البدايات” يذهب بنا المخرج دلير يوسف نحو لملمة شذرات الحكاية المبعثرة هنا وهناك. هنا والآن، …

قراءة المزيد

أعطتني سترة ابنها المعتقل

أعطتني سترة ابنها المعتقل

في الخارج أمام القصر العدلي، كان الكثير من الأشخاص ينتظرون. أوقفتني امرأة في الخمسين من العمر، وسألتني: من أين خرجت؟ وأجبتها: من المخابرات الجوية، ففرحت وسألتني عن ابنها علّه يكون معنا في الداخل. نعم شاهدت الفرح بعينيها لكن للأسف ابنها الذي سألتني عنه كان للصدفة موجود معي بنفس الزنزانة، ولم يخرج فأخبرتها أنه بخير وصحته جيدة، وأنّنا أوّل دفعة تخرج من هذا المكان فتفاءلي خير.
كانت تحمل معها سترة شتوية لأن الجو حينها كان باردا، وابنها عندما اعتقل كان الجو حار فألبستني السترة، وأعطتني بعض البسكويت، وقالت هذه الأشياء لابني لكنه لم يخرج، وأنت مثل ابني الحمد لله على سلامتك.

قراءة المزيد

أشكركم لتوقيفي قبل أن أفكر بالانشقاق

أشكركم لتوقيفي قبل أن أفكر بالانشقاق

عندما سأله القاضي عن تهمة الانشقاق عن “الجيش العربي السوري” فيما إذا كانت صحيحة أم لا، نفى الضابط تلك الاتهامات نفياً قاطعاً. قال له القاضي “هناك من شاهدك، وأنت تحاول الهرب، وعندما انكشف أمرك، تراجعتَ وادعيتَ أنك كنتَ في جولة تفقدية”، أجاب الضابط: “يا سيدي الله وكيلك لم يحصل ذلك، وأنا مستعد لمواجهة الشاهد، كنتُ في مكتبي عندما اعتقلوني، وقلتُ للأمن أشكركم لأنكم اعتقلتموني قبل أنْ أفكر بالانشقاق، لكنهم لم يسجلوا ذلك في الضبط”

قراءة المزيد

تحولات العائلات السورية: حرية أكثر.. قلق أقل!

تحولات العائلات السورية: حرية أكثر.. قلق أقل!

الأمور كانت تأخذ مساراً سيئاً في الأمور التي لا مفرّ من إخبار العائلة بشأنها، مثل الزواج “مرّة أحببت شاباً مسيحياً، أمي كاد يغمى عليها حين أخبرتها، وظلت ورائي إلى أن اضطررت إلى إخبارها أنّ العلاقة انتهت، ولم تكن انتهت وقتها. الأمر تغيّر بعد الثورة، فرولا تحبّ اليوم شابا من طائفة أخرى، وأمها تعرف بالأمر دون أن تعترض.

قراءة المزيد

زوجاتٌ سوريّات عائداتٌ إلى العزوبيّة من بوابة اللجوء!

زوجاتٌ سوريّات عائداتٌ إلى العزوبيّة من بوابة اللجوء!

تُمرّغ ما تبقّى من سيجارتها في قاع المُنفضة وتلحقها بأخرى من علبة دخانٍ جديدة، لتمضي بالقول: “زواجي منه كان بهدف الوصول إلى ألمانيا، لكن لم أُفكّر بالطلاق إلا بعد سلسلة من المشكلات منذ الشهر الأول من زواجنا، أدركتُ أنّ حياتنا الزّوجيّة أمست مستحيلة… ما شجعني أكثر على الطلاق، هو سوء المعاملة وثقتي بالقانون الأوربي الذي سيحميني من ذكوريته الشرقية

قراءة المزيد

تجارة أزمة… لكن غير رابحة

تجارة أزمة… لكن غير رابحة

تغدو حياة السوريين القاطنين والمحاصرين في جزء من حي القابون و حي برزة البلد كما لو أنها في “ليمبو”، تحت رحمة “مزاج” الحاجز الذي يقاس وفق المسافة الفاصلة بين جيبه المتلهفة للرشوة (فهو جائع وفقير أساساً) والتشدّد في تطبيق “القانون” حين وجود الضابط، لتصبح التجارة بأبسط المواد رهن هذا المزاج الذي يدفع “التجار” للعمل وفق مقاس سوق لا يشبه أسواق العمل المعروفة في الاقتصاد، فالحصار والرشوة والوضع الأمني والحرب الدائرة، فرضت تجارة وسوق خاصين، تجارة تعرف عموماً بـ”تجارة الأزمة”، إلا أنّه حتى هنا تبدو مختلفة عن المعنى المتعارف عليه لهذه التجارة، لأنّنا أمام مناطق محاصرة وليست محاصرة بذات الوقت، ولأنّ المعروف عن تجارة الأزمة أنها توّفر أرباحاً خيالية في ظل ظرف استثنائي، إلا أنها هنا

قراءة المزيد

قلوب بيضاء تحت ستار أسود

قلوب بيضاء تحت ستار أسود

لا يوجد في سورية من لا يعرف اسم “إبراهيم اليوسف” الجدير حقاً بأن يُنسى. يستمر اسم المجرم، ويختفي اسما “محسن عامر” و”محمد عدوية”، اللذان رفضا الخروج من الندوة التي باتت مسرحاً لجريمة اليوسف، رغم إعلان اسميهما للخروج باعتبارهما من مولد سني، فيقتلا بالتالي مع زملائهم العلويي المولد.

قراءة المزيد

الفلتان الأمني في سورية: التوظيف والمآلات

الفلتان الأمني في سورية: التوظيف والمآلات

إنّ كثافة وانتشار ما أسميناه بالفساد المسلّح ومظاهر التسلّط يطرح أسئلةً مشروعة حول دور الميليشيات ومصير أفرادها في مرحلة ما بعد انتهاء النزاع العسكري، والمهمة الثقيلة التي ستواجهها أيّة حكومة شرعية سيأتي بها التغيير السياسي المنتظر وبعد نهاية النزاع العسكري في مواجهة مظاهر العسكرة وفوضى السلاح. فالواضح في المدى المنظور أنّ معاناة المجتمع السوري ستستمر في مواجهة انتهاكات هذه الفئة، وحدّة هذه المواجهة وأمدها يتعلّق بطبيعة الحل السياسي ونظام الحكم القادم، وقدرة مؤسساته وإرادتها في المعالجة الجدّية لهذه المظاهر.

قراءة المزيد

تَبحَثُ عَنْ وَحِيدها ولا تَدري أنهم قَتَلُوه

تَبحَثُ عَنْ وَحِيدها ولا تَدري أنهم قَتَلُوه

قررتُ أن لا أخبر السيدة بوفاة وحيدها لتعيش على أمل عودته إليها، وبقيت على الاتصال بها تأكيداً على اهتمامي بمأساتها، إلى أن اتصلت بي في أواخر أيلول 2012 وأخبرتني أنهم قبل أسبوع أعلموها بوفاة ابنها نتيجة إصابته بأزمة قلبية، وسلّموها هويته، دون جثته، وأضافت إن جارتها أخبرتها إن “محمد حيّ”، طالما لم يسلموها جثته، فقد سبق أن فعلوها مع أناس اخرين، ثم تبيّن أنهم أحياء: “فبرضاي عليك أنت أبن حلال وبتخاف من ألله، ممكن يكون أبني عايش طمنّي الله يخليلك ولادك.؟!” قلتُ لها : نعم يا خالتي ممكن لا شيء مستبعد، وأنا سمعت هيك قصص كمان”، عندها أخذت تدعو لي وتشكرني لوقوفي معها.. وكان هذا أخر اتصال بيننا، لكن صورتها مازالت في مخيلتي إلى الآن.

قراءة المزيد

الدستور بين الحلم والواقع

الدستور بين الحلم والواقع

أسوأ تجارب الدساتير التي تلت النزاعات على الاطلاق في العقود الماضية، فهو ما فُرِض على البوسنيين من خلال اتفاقية دايتون سنة 1995. لقد تمّ تصميم الدستور للانتهاء من الحرب الأهلية ولم يصادق عليه برلمان أو أي هيئة وطنية أخرى.قد تمّ وضع الدستور بأسلوب من الأعلى إلى الأسفل بالبحث عن أدنى القواسم المشتركة بين الأطراف المتصارعة. وقد افتقرت عملية صناعة الدستور الى آليات المشاركة المدنية وصارت لاحقاً مصدراً للشلل السياسي وللانقسام الوطني. فهل هذا ما ينتظر السوريين ؟ّ

قراءة المزيد

الصفحة 5 من 41« First...«34567»102030...Last »