حكايات

شادي.. الذي تأخر عنه البريد

شادي.. الذي تأخر عنه البريد

(اللاذقية)، فادي وشادي شقيقان تفصل بينهما عُمرياً ثلاث سنوات، كل من يراهما يظنّهما توأمين، فالعيون والفم واليدان والمهنة وطريقة الكلام …

قراءة المزيد

غالية الرحال: الأفضل أن نموت في أوطاننا

غالية الرحال: الأفضل أن نموت في أوطاننا

انتفضت وخرجت من ركام حرب شعواء ومجتمع ذكوري محافظ، تحدّت ظروفها الصعبة، وأرادت أن تصنع حاضراً ومستقبلاً أكثر …

قراءة المزيد

شاب سوري يروي… قطعت يده بجرم لم يرتكبه

شاب سوري يروي… قطعت يده بجرم لم يرتكبه

لم ينجو السوريون من تعذيب نظام الأسد، حتى وقع بعضهم بين يدي تنظيم داعش الوحشي، الذي أعاد ممارسات القرون الوسطى ووحشيتها للتداول. حكاية يرويها الصحفي كمال شيخو بعد أن التقى شهودها عن “أحكام” التنظيم القضائية وعن “قطع اليد” الذي جرى ويجري دون أية تهم سوى الوشاية الكاذبة.

قراءة المزيد

بين الاعتقال وحكم المجتمع… خسرت حلمها

بين الاعتقال وحكم المجتمع… خسرت حلمها

“نعم إنها نظرة المجتمع المحافظ للفتاة المعتقلة، سوف ينسجون عنها القصص والأقاويل التي ستؤلم أهلها أكثر من ألمهم باعتقالها” هذه الأفكار التي تجول في مخيلة هناء (كما قالت لنا) يقاطعها صوت شاب يستغيث من الغرفة المجاورة، فهم يعذبونه ويضربونه بقسوة. بكت هناء كما لم تبكي من قبل، لقد بكت بصمت فهي طيلة الوقت تحاول أن تتماسك كيلا تنهار خوفاً وحزناً مما آلت اليه أوضاعها ولكنها لم تستطع إلا أن تبكي.

قراءة المزيد

طبيب في حلب: أعيش وحولي الموت في كل الجهات

طبيب في حلب: أعيش وحولي الموت في كل الجهات

“أنا سالم الإنسان، الموجود في الأحياء الشرقية من حلب، أخبركم نحن عم نتعرض للقصف ليل نهار، وبكل أنواع …

قراءة المزيد

حاجز القطيفة، كابوس السوريين

حاجز القطيفة، كابوس السوريين

يُعرف هذا الحاجز بعدّة أسماء، منها: حاجز الرعب، حاجز الموت، حاجز الخوف… فهو يختلف عن بقية حواجز سوريا …

قراءة المزيد

ببغاء سوري ثائر ومعارض!

ما إن سمع الببغاء المتظاهرون يرددون “الشعب يريد إسقاط النظام” و “حرية” حتى بدأ يردّد خلفهم، فتحول معارض استمر بالهتاف حتى بعد ابتعاد المتظاهرين عن محل بيع الحيوانات، ما جعل أحد مراقبي المظاهرة يترك عمله ويبدأ بتصوير الببغاء الذي أصبح مطلوباً لمخابرات النظام، ولا نعرف مصيره حتى الآن، هل هو معتقل؟ أم تمت تصفيته؟، أم أنه قد أصبح لاجئاً سياسياً؟.

قراءة المزيد

عازف الغيتار، ضحية البندقية

عازف الغيتار، ضحية البندقية

عندما وصل خبر وفاته إلى اللاذقية، توّجه بعض أصحاب المحلات والمقاهي الثقافية إلى بانياس للمشاركة في التشييع، وحين وصلت الجثة، استُقبلت في قرى بانياس ككافة جثث الجنود في الجيش، كان عامر مغطىً بالعلم، حوله جنود وضباط، أدَّوا التحية العسكرية، ثم أنزلوه إلى القبر، مع إطلاق نار كثيف في الجو، وبين أصوات الرصاص، لم يتذكر أحد سوى رفاقه القدامى أنه عازف غيتار، وهم لم ينسوا ذلك مع الوقت، حيث إنهم يجتمعون سنوياً عند قبره ويحتفلون كما كانوا يفعلون في حياته، فيشربون العرق السوري، ويعزفون الموسيقا.

قراءة المزيد

مصوِِّرة الثورة في دمشق، الإصرار على الحرية

مصوِِّرة الثورة في دمشق، الإصرار على الحرية

تؤكد روز أن الثورة في البداية كانت على أهلها وطريقة تفكيرهم، حيث إن إحدى الأسباب التي جعلتهم يعترضون على خروجها في المظاهرة أنها فتاة، لكنها تمرّدت على هذا الوضع، واستطاعت الوصول إلى ما تريد، لتشارك في الثورة الأكبر، ثورة الشعب السوري على نظام الأسد.

قراءة المزيد

عندما قبضت المخابرات على حذاء وائل

عندما قبضت المخابرات على حذاء وائل

كان وائل يرتدي حذاءاً بلاستيكياً، “شحاطة”، متخففاً من حَرّ دمشق، وخلال ركضه اكتشف أنه قد أصبح حافياً، إذ لم ينتبه لحظة فَقَدَ شحاطته بسبب الخوف.

قراءة المزيد

الصفحة 1 من 3412345»102030...Last »