الأرشيف الشهري لـ: ‘أكتوبر, 2016’

أسطورة “شعب واحد في بلدين” (2)

أسطورة “شعب واحد في بلدين” (2)

العلاقات السورية اللبنانية لم تكن يوما علاقة دولة بدولة بقدر ما كانت علاقة أخوة أو عائلات. الباحث والكاتب السوري القدير، جاد الكريم الجباعي، يسلّط الضوء في مقاله هذا على تاريخ هذه العلاقة

قراءة المزيد

النازحون في دمشق… عوامل التوزع

النازحون في دمشق… عوامل التوزع

هناك خطوط عامة تدلنا على أماكن توزّع النازحين وأسباب اختيارهم لها، تبدأ من الحالة المادية التي يختار النازحون منطقتهم بناءً عليها، ولا تنتهي عند الأماكن التي يتوقعون أن يحصلوا على الأمان فيها، مروراً بمناطق تشابه أنماط الحياة في البيئات التي غادروها، مع اضطرار آخرين إلى السكن في مناطق غير مرحبة بهم.

قراءة المزيد

هكذا وثقت المظاهرة داخل المعتقل

هكذا وثقت المظاهرة داخل المعتقل

بسام وليد، أحد النشطاء الذي عاصر أحداث الثورة في مدينة بانياس لحظة بلحظة، منذ أول مظاهرة وحتى نهايات الحراك المدني فيها. في هذه الشهادة المفعمة بالأمل يروي الناشط تفاصيل الثورة، ويتحدث عن أحداث عايشها في الشارع والمعتقل، وعن نشاطات شارك فيها، ليضعنا داخل الحكاية، حكاية مدينة صرخت حرية لتضيء لنا الدرب الطويل.

قراءة المزيد

الحلبيون في طرطوس، كيف أثروا وتأثروا؟

الحلبيون في طرطوس، كيف أثروا وتأثروا؟

منذ عشرات السنين، اعتاد تجار طرطوس على العمل حتى الساعة الثانية ظهراً. هذه العادة تغيّرت مع مجيء التجار الحلبيين الذين يغلقون محلاتهم في الرابعة، فاضطروا أن يداوموا كتجار حلب، جيرانهم في أسواق المدينة، كما اعتادوا أن يحاسبوا الزبائن أسبوعياً، مثل تجار حلب، بدلاً من محاسبتهم شهرياً، كما في السابق.

قراءة المزيد

بانياس: البدايات (مدن في الثورة السورية)

في فيلم “بانياس: البدايات” يذهب بنا المخرج دلير يوسف نحو لملمة شذرات الحكاية المبعثرة هنا وهناك. هنا والآن، …

قراءة المزيد

أعطتني سترة ابنها المعتقل

أعطتني سترة ابنها المعتقل

في الخارج أمام القصر العدلي، كان الكثير من الأشخاص ينتظرون. أوقفتني امرأة في الخمسين من العمر، وسألتني: من أين خرجت؟ وأجبتها: من المخابرات الجوية، ففرحت وسألتني عن ابنها علّه يكون معنا في الداخل. نعم شاهدت الفرح بعينيها لكن للأسف ابنها الذي سألتني عنه كان للصدفة موجود معي بنفس الزنزانة، ولم يخرج فأخبرتها أنه بخير وصحته جيدة، وأنّنا أوّل دفعة تخرج من هذا المكان فتفاءلي خير.
كانت تحمل معها سترة شتوية لأن الجو حينها كان باردا، وابنها عندما اعتقل كان الجو حار فألبستني السترة، وأعطتني بعض البسكويت، وقالت هذه الأشياء لابني لكنه لم يخرج، وأنت مثل ابني الحمد لله على سلامتك.

قراءة المزيد

أشكركم لتوقيفي قبل أن أفكر بالانشقاق

أشكركم لتوقيفي قبل أن أفكر بالانشقاق

عندما سأله القاضي عن تهمة الانشقاق عن “الجيش العربي السوري” فيما إذا كانت صحيحة أم لا، نفى الضابط تلك الاتهامات نفياً قاطعاً. قال له القاضي “هناك من شاهدك، وأنت تحاول الهرب، وعندما انكشف أمرك، تراجعتَ وادعيتَ أنك كنتَ في جولة تفقدية”، أجاب الضابط: “يا سيدي الله وكيلك لم يحصل ذلك، وأنا مستعد لمواجهة الشاهد، كنتُ في مكتبي عندما اعتقلوني، وقلتُ للأمن أشكركم لأنكم اعتقلتموني قبل أنْ أفكر بالانشقاق، لكنهم لم يسجلوا ذلك في الضبط”

قراءة المزيد

تحولات العائلات السورية: حرية أكثر.. قلق أقل!

تحولات العائلات السورية: حرية أكثر.. قلق أقل!

الأمور كانت تأخذ مساراً سيئاً في الأمور التي لا مفرّ من إخبار العائلة بشأنها، مثل الزواج “مرّة أحببت شاباً مسيحياً، أمي كاد يغمى عليها حين أخبرتها، وظلت ورائي إلى أن اضطررت إلى إخبارها أنّ العلاقة انتهت، ولم تكن انتهت وقتها. الأمر تغيّر بعد الثورة، فرولا تحبّ اليوم شابا من طائفة أخرى، وأمها تعرف بالأمر دون أن تعترض.

قراءة المزيد

زوجاتٌ سوريّات عائداتٌ إلى العزوبيّة من بوابة اللجوء!

زوجاتٌ سوريّات عائداتٌ إلى العزوبيّة من بوابة اللجوء!

تُمرّغ ما تبقّى من سيجارتها في قاع المُنفضة وتلحقها بأخرى من علبة دخانٍ جديدة، لتمضي بالقول: “زواجي منه كان بهدف الوصول إلى ألمانيا، لكن لم أُفكّر بالطلاق إلا بعد سلسلة من المشكلات منذ الشهر الأول من زواجنا، أدركتُ أنّ حياتنا الزّوجيّة أمست مستحيلة… ما شجعني أكثر على الطلاق، هو سوء المعاملة وثقتي بالقانون الأوربي الذي سيحميني من ذكوريته الشرقية

قراءة المزيد

تجارة أزمة… لكن غير رابحة

تجارة أزمة… لكن غير رابحة

تغدو حياة السوريين القاطنين والمحاصرين في جزء من حي القابون و حي برزة البلد كما لو أنها في “ليمبو”، تحت رحمة “مزاج” الحاجز الذي يقاس وفق المسافة الفاصلة بين جيبه المتلهفة للرشوة (فهو جائع وفقير أساساً) والتشدّد في تطبيق “القانون” حين وجود الضابط، لتصبح التجارة بأبسط المواد رهن هذا المزاج الذي يدفع “التجار” للعمل وفق مقاس سوق لا يشبه أسواق العمل المعروفة في الاقتصاد، فالحصار والرشوة والوضع الأمني والحرب الدائرة، فرضت تجارة وسوق خاصين، تجارة تعرف عموماً بـ”تجارة الأزمة”، إلا أنّه حتى هنا تبدو مختلفة عن المعنى المتعارف عليه لهذه التجارة، لأنّنا أمام مناطق محاصرة وليست محاصرة بذات الوقت، ولأنّ المعروف عن تجارة الأزمة أنها توّفر أرباحاً خيالية في ظل ظرف استثنائي، إلا أنها هنا

قراءة المزيد

الصفحة 1 من 212»