حكاية ما انحكت: من نحن

من نحن؟

سيريا أنتولد – حكاية ما انحكت، هو موقع يهدف بشكل رئيسي إلى رواية قصص الانتفاضة السورية، عن طريق تسليط الضوء على النشاطات الاستثنائية التي قام بها السوريون منذ بداية الانتفاضة في آذار 2011، حيث يقوم بجمع المعلومات التي تقع ضمن حيّز العصيان المدني، والمقاومة السلمية الإبداعية وتنسيقها، ليكون مرجعاً للعمل المدني في سوريا.

موقع “حكاية ما انحكت” منذ البداية، عمل على تأطير وتنظيم الكم الهائل من المعلومات المتعلقة بالانتفاضة، عوضاً عن أن يكون مجرد موقع ناقل بشكل آلي/ ميكانيكي لما يحدث في سوريا.

موقع “سيريا أنتولد” يسعى إلى تحويل إبداع الحراك السلمي وصانعيه، من واقعهما الحالي كقصص مهمشة وجانبية، ليكونا في مركز المشهد، ومرتكز الانتفاضة السورية.

لماذا حكاية ما انحكت؟

طيف واسع من النشطاء الشباب قد انخرط في الانتفاضة التي بلغت عامها الثاني، معظم هؤلاء حديثو العهد في العمل السياسي، وقد شاركوا في تكوين أساليب وأشكال جديدة لإيصال أصواتهم للعالم. فقد قاموا باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي خلال الانتفاضة لمناقشة المواضيع السياسية، والترويج للحملات، أو للتعبير عن آرائهم من خلال الرسوم والصور والكتابات والبرامج الإذاعية …

وإن كان ذلك يغني البيئة الثقافية والسياسية الناشئة في سوريا، إلا أنه كذلك يزيد من صعوبة الحصول على هذه المعلومات المتناثرة على صفحات الفيسبوك والتويتر وقنوات اليوتيوب، خاصة بالنسبة لمراقب خارجي، كما أن التسارع المفرط للأحداث، والزيادة الهائلة في كمية المعلومات، يشكل عائق جديد أمام من يرغب باستيعاب الحدث السوري. بالإضافة إلى أن وسائل الإعلام الرئيسية تقوم بالتركيز بشكل مبالغ على الجوانب الجيواستراتيجية والعسكرية، مهملة كل ما يتعلق بالحراك السلمي حتى يكاد أن يكون غير مرئياً لعامة الناس.

من هذه المنطلقات، ولدت فكرة “حكاية ما انحكت”، لتساهم في إيجاد حلول لهذه القضايا، عن طريق تقديم خدمات متعددة لجمهورها:

أولاً: عن طريق جمع المعلومات المتداولة عبر الإنترنت وجعلها في متناول القراء.

ثانياً: عن طريق تنظيم المعلومات وتوثيقها بشكل مهني ودقيق، مثلاً: هل ما تشاهده شريط فيديو موثوق أم لا؟ من أنتجه، وأين؟ في أي صفحة أو موقع نشر لأول مرة؟

ثالثاً: من خلال تقديم المواد المنسقة الرامية إلى سرد القصة، عبر جمع المعلومات الموجودة على شبكة الانترنت، وأيضاً عبر الاتصال المباشر مع مصادر تعمل على أرض الواقع. أي أن موقع “سيريا أنتولد” يعمل على دمج الوسائل العصرية الحديثة في السرد، بمهنية التقرير الصحفي.

وأخيراً: من خلال تقديم خريطة مفصلة تتضمن كل من يقف وراء الحراك السلمي الذي أغنى الثورة السورية خلال السنتين الماضيتين، من فنانين ناشئين ومجموعات عمل وفعاليات ووسائل إعلام بديلة.

كيف يعمل موقع سيريا أنتولد؟

“سيريا أنتولد – حكاية ما انحكت”، هو نتاج عمل مجموعة من الشباب السوريين (الصحفيين والناشطين والمبرمجين والكتاب) الذين يعيشون داخل سوريا وفي الخارج، ويتركز عملهم على جمع وأرشفة المعلومات باللغتين الإنجليزية والعربية.

هيكلية ووظائف الموقع:

هيكلية:

يقدم موقعنا حتى الآن العديد من الميزات والخدمات، وسوف نقوم بإضافة المزيد منها في المستقبل، أما في الوقت الحالي فعلينا اعتبار “سيريا أنتولد” مشروع غير مكتمل ، ما يزال بنسخته التجريبية، لذلك فإن ردودكم واقتراحاتكم ستساعدنا على تحسين موقعنا.

وظائف:

القصص: المواضيع التي نتطرق إليها يتخللها الوسائل العديدة التي يستخدمها السوريون للتعبير عن أفكارهم ومشاعرهم، حيث يتألف المقال من موضوع يطرح بشكل قصصي، وتذيّل القصة بمجموعة من الصور ومقاطع الفيديو ومحادثات على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي. لذلك فإن القارئ يقوم بالاضطلاع بشكل كامل على الموضوع الذي أراد معرفته، بالإضافة إلى كل المعطيات والمعلومات المتعلقة به.

المبدعون: موقع “سيريا أنتولد” يمكّنك من التعرف على الأصوات الإبداعية السورية التي قدمت الانتفاضة السورية وعبّرت عنها عبر الأغاني والرسوم والكاريكاتير والغرافيتي، بحيث يكون الإبداع أداة مقاومة بوجه الدكتاتورية.

مجموعات العمل: موقع “سيريا أنتولد” يمكّنك من التعرّف على مجموعات العمل الفاعلة في الداخل السوري والخارج أيضا، حيث نقدم تعريفا بكل مجموعة من المجموعات من خلال التواصل الشخصي معها، بما يقدم معلومة موثوقة نأخذها من خلال القائمين على إنتاجها.

الفعاليات: موقع سيريا أنتولد” يمكّنك من التعرّف على كامل الأنشطة والفعاليات التي قام بها وأبدعها الناشطون ومجموعات العمل الثورية على الأرض، بحيث يقوم فريق الموقع بالتواصل الشخصي مع الناشطين القائمين على العمل، مما يقدم معلومة دقيقة وموثوقة.

الفيديو: موقع “سيريا أنتولد” يقدّم لك أسبوعيا أهم الفيديوهات التي أنتجت ( ولاتزال) في ظل الانتفاضة، حيث نختار الأهم والأكثر إثارة للجدل في محاولة لتقديمه للقارئ من جهة، ولتسليط الضوء على قضايا تهملها وسائل الإعلام عادة. وهذا كله يتم من خلال التواصل المباشر مع القائمين على إنتاج هذه الفيديوهات للوقوف عند أهدافهم والدوافع التي دفعت بهم لإنتاجها.

التواصل الاجتماعي: موقع “سيريا أنتولد” يمكّنك من خلال هذه الفقرة التعرف على كل النقاشات التي تدور بين السوريين على وسائل التواصل الاجتماعي ( توتير – فيسبوك..) بما يمكنك من قراءة مختلف الآراء والجدل والاطلاع على النقاشات الحادة أحيانا والعقلانية أحيانا أخرى والساخرة في أكثر الأحايين، حول قضايا الساعة الراهنة.

من ذاكرة الحراك: موقع “سيريا أنتولد” يسلط الضوء من خلال هذه الفقرة على أهم آليات المقاومة السورية التي جرت منذ بداية الانتفاضة، بحيث يصار إلى التذكير دوما بأن الحراك السلمي كان أيقونة الانتفاضة السورية، وأن المعارك الدائرة الآن يجب أن لا تغطي على الشق المدني، وذلك من خلال إعادة نشر فعاليات وأنشطة وقصص كثيرة ( سبق ونشرناها) قام بها السوريون مدنيا لمقاومة الاستبداد.

إعلام بديل: موقع “سيريا أنتولد” يمكّنك من خلال هذه الفقرة الاطلاع على كل وسائل الإعلام الجديدة ( راديو، صحف، مواقع،..) التي ولدت في ظل الانتفاضة، من خلال لتعريف بهذه الوسائل الإعلامية وأهدافها ودورها، وذلك من خلال التواصل الحي والمباشر مع القائمين عليها، بما يقدم معلومة موّثقة ودقيقة مصدرها أصحاب المشروع أنفسهم.